منتديات بورتفوليو الاستثمارية العالمية والتسويق الشبكي
مرحبآ بكم نورتو المنتدى نتمنى ان تستفيدو من محتوى المنتدى يامليوووووووووووووووووووووون هلا
اختكم
**بنوته بغداد**

نقاش حول التسويق الشبكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نقاش حول التسويق الشبكي

مُساهمة  زلزال الاستثمار في الأحد فبراير 01, 2009 12:03 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثيرا ما اتصفح مواقع النت واقراء ما يكتب فيها من مواضيع واكثر ما شد انتباهي موضوع التسويق الشبكي

وذلك بسبب غرابة المعلومات التي يتناقلها ابناء المنتديات فبعضهم يفسر التسويق الشبكي على انه تسويق عن طريق الانترنيت مستنبطا تفسيره من كلمة الشبكة وهذا بالفعل لبس وخلط للمعلومات

والبعض الاخر منهم يقارن التسويق الشبكي بمصطلح لااعرف من اين اتى به فيقول التسويق الهرمي؟؟ويضع مقارنة بين التسويق الشبكي والتسويق الهرمي مع العلم بانه لا يوجد شي اسمه

التسويق الهرمي وانما خطة تعويض انفصالية للارباح حسب النظام الهرمي فكيف نقارن او نخلط بين نظام تسويق ونظام ارباح؟؟

ولا عجب ان تناقل الشباب الواعي هذه المعلومات على مافيها من اخطاء وتشويه للمعنى الحقيقي لهذا النوع من التسويق ولا عجب ايضا ان افتى علمائنا بحرمته ايضا لان المعلومات الخاطئة والمشوهة تقودنا بالتالي الى فتاوي التحريم فعلى صعيد الدراسات والبحوث لا يوجد في المكاتب ما يغني هذا المجال التسويقي و لايدرس هذا النوع من التسويق بصورة واسعة الا في جامعتين فقط من كل جامعات العالم...

وكل ما يتناقل عن هذا المجال هو تفسيرات ارتجالية من اشخاص ليس لديهم اي خبرة في هذا المجال

وقد شد انتباهي ايضا بعض الفتاوى المتناقلة على مواقع النت وكم استغربت من طريقة السؤال حيث يقوم الشخص المستفتتي بذكر كلمات محدودة حسب ما فهمه هو و ما سمعه من الغير ويذكر خلاصة الموضوع في سطرين او ثلاثة وبالمقابل يحكم المفتي حسب ما ينقله له هذا الشخص والسبب هو انه الطرفان السائل والمسؤل ليسا على دراية تمامة بالموضوع وهنا تكمن الخطورة فكيف نختصر موضوع لو اردنا ان نتكلم عنه لاحتجنا لايام طويلة لكي نعطيه حقه نختصره بسطر او سطرين؟؟ لو طلبنا من هذا الشخص الذي يستفتي عن التسويق الشبكي ان يحضر رسالة ماجستير في التسويق الشبكي فهل ياترى سيكون بامكانه ذلك؟ اوليس من الاحرى بعلمائنا الكرام ان يطلعوا على بحث علمي او رسالة ماجستير تخص التسويق الشبكي قبل ان يفتوا بحرمته او جوازه؟ فاذا كان من الصعب الحصول على هذه البحوث لندرتها وقلتها فكيف يمكن الحكم عليه من خلال بضع كلمات ينقلها شخص لاخبرة له في هذا المجال اصلا؟

وماذا لو اساء شخص ما استخدام هذه المجال من التسويق فهل يجوز الحكم على التسويق الشبكي كاملا بانه سئ بسبب شخص اساء استخدامه؟

كلية الطب تقوم بتعليم طلابها من اجل ان يكونوا اطباء في خدمة البشرية اليس كذلك؟

ماذا لو ان طبيبا اساء استخدام المهنة وقام بتجارة الاعضاء البشرية ؟ هل نقوم بلعن كلية الطب ونحرم تدريسه في الجامعات بسب شخص باع ضميره واساء استخدام مهنة الطب؟

للعلم ان كل الفتاوي في هذا المجال لم تتم بمناقشة خبير في التسويق الشبكي وانما كانت تصدر بالاعتماد على ما يتناقله الاشخاص من معلومات ضعيفة او من خلال استنتاجات فردية لاتحمل سوى جزء بسيط من حقيقة الموضوع.

انواع التسويق:

اولا: التسويق الاعتيادي : علاقة غير مباشرة بين المصنع و الزبون حيث تنتقل البضاعة من المصنع الى الزبون عن طريق سلسلة من الوكلاء ويرافق هذه العملية الاعلان التجاري و بسبب هذه الحلقات يرتفع سعر البضاعة حيث ان كلفة تصنيعها اقل بكثير من كلفتها النهائية

المصنع يربح والوكلاء يربحون والشركات الاعلانية تربح والزبون يتحمل كافة التكاليف للحصول على البضاعة التي يريدها.

هذه العملية هي التسويق الاعتيادي فاين من يهاجمون التسويق الشبكي من هذه الحقيقية و لماذا لا ينصف الزبون لا يدافع احد عنه في هذه العملية ..؟

ولماذا لاياهجم الوكلاء وشركات الاعلان التجاري التي هي السبب في ارتفاع ثمن البضاعة و تحميل الزبون كافة التكاليف لوحده؟


لنرجع الى النوع الثاني من التسويق

التسويق الشبكي : علا قة مباشرة بين الزبون والمصنع حيث يتم الاستغناء عن الوكلاء و عن الاعلان التجاري

فقط حلقة واحدة بين المصنع والزبون الا وهي الشركة التي تعمل في مجال التسويق الشبكي ويقوم الزبون بدور المستهلك والوكيل و الاعلان التجاري بنفس الوقت ..


وبذلك يتم توفير مبالغ طائلة .. من ناحية ومن ناحية اخرى ينخفض سعر البضاعة وتزاد مبيعات المصنع و الزبون ايضا يستهلك ويحصل على عمولة مقابل الجهد الذي يبذله في الترويج وتصريف المنتجات .. والفائدة للطرفين ...


اذن التسويق الشبكي هو تسويق عن طريق الافراد عن طريق شبكات بشرية وليس شبكات انترنيت

وهنالك اكثر من 500 شركة تعمل في هذا المجال ولكل شركة نظام ارباح خاص تعوض به عملائها الذين هم زبائن بنفس الوقت

وهنالك نوعان من انظمة التعويض وهي ليست انظمة تسويق

الاول هو النظام الهرمي


هذا النظام يكمن تصويره بشخص لديه ذراع واحدة فقط لا يحتاج الزبون في هذا النظام الى بذل جهد في عملية الترويج فكل شخص ينتمي لهذا النظام يكون في المستوى الاسفل منه ويحصل على عمولة تخصم من رصيده الكلي والشخص الذي في الاعلى يربح اكثر من الشخص الذي في الاسفل بكل الاحوال


معظم الشركات التي تعمل حسب هذا النظام في دفع العمولات شركات توقفت عن العمل لان هذا النظام اثبت فشله


النظام الثاني هو :

النظام الثنائي باينري سستم : يمكن تشبيه هذا النظام بشخص له ذاراعين ويشترط الموازنة في عدد المبيعات على كلا الذراعين كشرط اساس في دفع العمولات

اي مثلا عملية بيع على جهة اليسار تقابلها عملية بيع على جهة اليمين


فاذا قام شخص ما بانتاج 100 عملية بيع على جهة واحدة فقط والجهة الثانية تكون خالية فانه لا يستحق اي عمولة شرط الموازنة حقق مبدا العدالة و قضى على مبدا الاتكالية.. فكل المشتركين في الشبكة الثنائية متساوون في الحقوق ويمكن للمشترك الجديد ان يربح اكثر من المشترك الاول الذي موقعه في قمة الشبكة الثنائية فكل شخص يربح حسب جهده المبذول والذي لا يعمل لا يستحق اي عمولة في هذا النظام

والشركة غير مسؤلة عن اساليب الترويج التي يستخدمها المشتركون في هذا النوع من الانظمة التسويقة

فبعضهم يقوم بالاحتيال والبعض الاخر يخترع اساليب اغراء كاذبة وحسابات وهمية لاغراء الزبائن في الانظمام وغالبا ما يكون مصير هكذا اشخاص الفشل لان كذبه سينكشف عاجلا امام الناس و بالتالي سيقوم هذا الشخص بنقل فشله الى المجتمع كصورة مشوهه عن هذا المجال في التسويق او يطالب بتعويضات ويصرخ و يهلل على صفحات النت ؟

ان كل ما ذكرته يعتبر نقطة في بحر من معلومات التسويق الشبكي وانا هنا ادافع عن هذا المجال وحاظر لاي استفسار او سؤال على شرط ان يكون منطقي وفي هذا السياق..


منقول للفائدة

زلزال الاستثمار
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 19
العمر : 35
العمل/الترفيه : investor
تاريخ التسجيل : 30/01/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مع تمنياتي للجميع بالتوفيق ومن قلب صافي

مُساهمة  globe_chief في الخميس ديسمبر 01, 2011 10:45 pm

صديقي العزيز ...
أنا مؤمن بهذا العمل ومؤمن بأنك تمتلك كل ما تحتاجه حتى تصبح شخص ناجح في هذا العمل .
ولكن لاحظ معي التالي جيدا :
إذا كنت تمتلك الرغبة الحقيقية لتنجح ، فعندها ستنجح إن شاء الله .
الموضوع بهذه البساطة .
إذا نظرت لأي شيء آخر قد تحتاجه في هذا العمل مثل نوعية المنتج ، فوائده ، مهاراتك بالعمل ، نظام عمولات الشركة التي تريد العمل لديها ، أدوات العمل الخاصة بك .... الخ .
جميعها أمور ثانوية مقارنة بالأمر الرئيسي وهو رغبتك الحقيقية النابعة من قلبك لتغيير حياتك والوصول إلى النجاح الحقيقي ، وفي هذه الحالة فقط ستحقق مبتغاك وهو النجاح .
ولكن في بداية طريقك أنت بحاجة إلى بعض الدعم .
أنا وفريقي هنا موجودين لدعمك .
سوف نقوم بمساعدتك في تطوير مهاراتك التسويقية وإمدادك بالمعلومات وأدوات العمل التي تحتاجها للوصول إلى النجاح في هذا العمل ، وبالتأكيد سنكون معك خطوة بخطوة وسنساعدك على اختيار الاستراتيجيات والتكتيكات الصحيحة من أجل البدء بشكل قوي وفعال وبالتالي التأسيس الصحيح لشبكة تضم الكثير من الداون لاينز المدربين والمسستمين .
إذن نحن هنا لصنع القادة الذين سيخلقون بدورهم قادة آخرين .
هذا قابل للتحقيق فقط في حالة التقيد بنظام العمل the system.

عندما بدأت في هذا العمل منذ زمن طويل ، حالتي المادية ووضعي الاجتماعي ربما لم يكن أفضل من وضعك الحالي وأنت تقرأ هذه الكلمات .
بدأت في هذا العمل وخصصت له بعض الوقت ، وحاليا أنا متفرغ تماما له .
شخصيا أنا أعشق هذا العمل لأنه ساعدني على تحقيقي المعادلة التالية :
العمل المثالي = تحقيق أرباح آمنة ومتصاعدة + مساعدة أكبر قدر ممكن من الأشخاص حول العالم .

ملاحظة : هذه المعادلة غير قابلة للتحقيق إلا في حالة واحدة ، وهي التقيد بالسيستيم الخاص بمجموعتنا وأن نكون جميعا محبين لبعضنا وأن نفرغ كأسنا ونكون قابلين للتعلم من بعض .
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " .
[ البخاري ]
وقال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه : رحِـم َ الله امرأ ً هدى إليّ عيوبي .

شخصيا عندما دخلت هذا العمل ، دخلته لأن الشخص الذي دعاني لعرض العمل كان عزيزا ً جدا علي ، وكنت أعلم أن وضعه المادي سيء جدا وأردت مساعدته في تغيير حاله .
ولكن مع الوقت ، اكتشفت أن الليدر أو القائد الذي اشتركنا بمجموعته ، كان شخصا طماعا وأنانيا ، ومنافقا جدا .
للأسف , ومع اختلاطي بأناس آخرين وتواصلي مع أشخاص من مختلف البلدان يعملون بنفس المجال ألا وهو التسويق الشبكي اكتشفت أن أغلب الذين يؤدون هذا العمل ، يؤدونه بطمع وأنانية دون أن يبينوا للطرف الآخر ذلك .
الأغلبية الساحقة هدفها الأول والأساسي هو تحقيق أكبر عائد ممكن ( المال ) .
وهنا السر الذي توصلت إليه بالنهاية ، لأن رأيي الشخصي هو إن لم نفكر ببعضنا البعض ونخاف على بعضنا ونحب بعضنا وكنا نفكر بأنفسنا على حساب غيرنا فبالتالي النتائج ستكون سلبية جدا .
وللأسف هناك الملايين من الناس تعلم ذلك ولكنها لا تطبق منه شيئا ً .
يهتمون بك ويسألون عنك فقط في حالة إن كانوا سيستفيدون منك ( يعني على جهتهم القصيرة ) ، دون أي اهتمام بوضعك الشخصي ، فقط يريدون أن يحققوا عن طريقك وطريق شبكتك أكبر عائد ممكن ، ولذلك تجد من يحفزك على شراء وكالات أكثر ودفع مبالغ أكثر و.... دون أي مراعاة لك وللناس الذين يشتركون معك ، طبعا ليس كل المسوقين كذلك ولكن الأغلبية الساحقة .
دافعهم الشخصي هو المال ، وبالتالي النتائج بالنسبة لي معروفة مسبقا ً والنهاية أيضا معروفة مسبقا ً .

أنا شخصيا ً تعرضت للكثير من المواقف السلبية والدنيئة في بعض الأحيان ، نتيجة أخطاء القادة الذين كنت أعمل ضمن شبكاتهم ، الذين كان يحكمهم الطمع والجري وراء المال فقط مع أنهم كانوا يدعون عكس ذلك .
تحملت الكثير من أخطاء الغير وتكلفت من حسابي الشخصي للدفاع عن عملي ومجموعتي وللأسف لم نجد الالتزام المطلوب حتى من القائمين على الشركات التي عملنا معها .
وبعد أن عملت لدى شركتين معروفتين في العالم العربي ( من دون ذكر أسماء ) ، لجأت للبحث عن شركة جديدة على عالمنا العربي تكون ملتزمة معي من البداية وحريصة على نجاحي ونجاح فريقي لكي نستطيع البدء في تأسيس عملنا الخاص القائم على مساعدة الآخرين في تحقيق أهدافهم وبالتالي تحقيق أهدافنا .
لأنه إن كان هدفنا الأساسي مساعدة الغير ، فبالتأكيد سنصل إلى الهدف الثاني وهو تحقيق مساعدة أنفسنا ( ماديا ، اجتماعيا ، لوجستيكيا ً ، معنويا ، نفسيا .... الخ ) وبالتالي الوصول إلى الحرية المالية والوقتية .
وبحكم تجربتي الطويلة في هذا المضمار ، فلقد درست الكثير والكثير من الشركات التي يمكن أن تكون قد تعرفت عليها أو حتى سمعت عنها ، وعرفت بالتحديد على ماذا تقوم هذه الشركات في تحقيق أرباحها إلى أن وصلت إلى الشركة التي كنت أبحث عنها بعد جهد وعناء كبيرين .

ويجب التنبيه هنا إلى الملاحظة الهامة التالية :
شركات التسويق الشبكي بغض النظر عن قوتها أو منتجاتها أو عمولاتها أو نظامها .... الخ .
هذا كله لا يهم ، الذي يهم هو هل تمتلك هذه الشركات مسوقين بروفيشينال ( محترفين ) أم لا .
فشركات التسويق الشبكي من دون مسوقين محترفين وناجحين فهي لا تساوي شيئا ص على الإطلاق ، حتى لو كانت تمتلك كل ما يحلم به أي مسوق شبكي .
لذلك نحن هنا نعمل على صنع وخلق شبكة تضم أكبر عدد ممكن من الأشخاص المستعدين لاحتراف هذا العمل وتغيير نمط حياتهم وحياة غيرهم ، خاصة أننا نملك حالية شركة مثالية ومدربين يمتلكون عقلية استثنائية .

لاحظ معي التالي :
شركة ذات مواصفات رائعة + مسوقين شبكيين مسستمين ويهدفون إلى مساعدة الغير للوصول إلى مساعدة أنفسهم = العمل الذي يحلم به أي شخص على وجه الكرة الأرضية .
نحن الآن بصدد تكوين شبكة ضخمة في عالمنا العربي وخارج عالمنا العربي ، ونحن مدركين لصعوبة الظروف الحالية في عالمنا العربي وخاصة بعد السمعة السيئة التي نالت من عملنا نتيجة غباء وطمع وأنانية الغير وأخطاء الغير .
ولكننا أيضا ً مدركين جيدا إلى أين نحن ذاهبون ومستعدين لكل التحديات ونعلم قوة وعظمة ما نملك بالتحديد .
نحن أشخاص نريد تحقيق الحرية المالية ، والذي يريد الحرية المالية يجب أن يكون مستعدا ً للتضحية ونحن مستعدون للبدء من جديد في شركتنا الجديدة وخاصة أننا نملك تجاربنا الضخمة والمتنوعة بين العديد من الشركات والعديد من الشبكات .

لكل من يؤمن بهذه العقلية ويملك كامل النية الصافية لمساعدة غيره وبالتالي مساعدة نفسه ، ولديه الرغبة الحقيقة للانقلاب على واقعه الحالي ، فإنه يستطيع التواصل معي شخصيا على
globe_chief ( ياهو ، هوت ، سكايب )

أو الاتصال على من داخل أو خارج سورية على الرقم التالي :
949684448 / 00963

أخوكم وشريككم بالنجاح إن شاء الله بهاء صالح .

globe_chief

ذكر
عدد الرسائل : 15
العمر : 33
العمل/الترفيه : قائد ومدرب محوري في مجال التسويق المتعدد المستويات
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى